افتتاح مشروع مد شبكة تنقية مياه في رفح

JPEG


افتتح القنصل العام الفرنسي في القدس فريديريك ديزانيو في الـ 20 من حزيران مشروع مد شبكة تنقية مياه في رفح، جنوب قطاع غزة. يأتي هذا المشروع استجابة لمشروع طارئ أطلقته سلطة المياه الفلسطينية (PWA) ومصلحة مياه بلديات الساحل (CMWU) إثر العملية الإسرائيلية "الرصاص المصبوب".

إنّ الوكالة الفرنسية للتنمية(AFD) بمنحة 500000 يورو هي الممول الرئيسي لهذا المشروع الذي شارك أيضا فيه UNICEF ،OXFAM ،TIKA والهلال الأحمر القطري. قامت الأعمال الممولة من الـ AFD بمدّ شبكة جاذبية طولها 13.5 كم باستعمال مواد من السوق المحلي (قنوات PVC، فتحات إسمنت، مواد تعبئة، إعادة بناء الطريق)، تسمح بشبك 3000 شخص من حارة الجنينة بشبكة التنقية في شمال شرق رفح.

يستجيب مشروع مدّ شبكة جمع المياه المستعملة للحالة الحرجة التي يمر بها قطاع غزة في مجال مصادر المياه الصالحة للشرب، حيث أنّ تشكل المياه التي لم يتم معالجتها تهديد التلويث لطبقات المياه الجوفية الاصطناعية، الأمر الذي سيخفض من كمية المياه الصالحة المتوفرة للمواطنين. وتشير دراسات حديثة بأنّ نسبة المياه الحلوة في الطبقات الموجودة تحت قطاع غزة لا تزيد عن 5% تقريبا. فأكثرية الطبقات مكونة من مياه ضاربة إلى الملوحة أو مالحة، الأمر الذي يستدعي معالجات هامة ومكلفة جدا من أجل بلوغ المعايير النموذجية.

JPEG

يعتبر قطاع غزة أولوية للتعاون الفرنسي في الأراضي الفلسطينية. وقد موّلت فرنسا عدة مشاريع في منطقة رفح، و هي من أفقر وأعزل مناطق القطاع، لقيمة يقدر مجملها بـ 500000 يورو في الأعوام الثلاثة الماضية، إن كان من خلال الـ AFD (بناء شوارع، برامج خلق فرص عمل في قطاع الزراعة، دعم للمنظمات الغير حكومية في قطاع التعليم) أو الصندوق الاجتماعي للتنمية (دعم المنظمات الغير حكومية في مجال حماية الطفولة).

publié le 22/06/2011

haut de la page