القنصل العام يقوم بزيارة لقطاع غزة دامت يومين – 10/11 سبتمبر 2009

قام القنصل العام الجديد، فريديريك ديزنيو، بزيارة قطاع غزة يومي 10 و 11 سبتمبر بعد أيام قليلة من توليه مهامه في القدس.

في خلال جولته قام القنصل العام بزيارة أهم شركاء القنصلية الفرنسية العامة و شخصيات سياسية و ممثلين عن المؤسسات الأهلية في غزة. و كان برفقة القنصل العام عدد من معاونيه و أهمهم مستشار التعاون و الثقافة و مدير وكالة التنمية الفرنسية.

ابتدأ القنصل العام زيارته بالمركز الثقافي الفرنسي في غزة و الذي أصبح رمزا لاستمرارية الحضور الفرنسي في قطاع غزة و التقى بجون ماتيو الذي تولى حديثا مهامه كمدير للمركز الثقافي. و من ثم، التقى القنصل العام بجون جينج، مدير مكتب وكالة الغوث "الأونروا" في غزة. إضافة إلى ذلك، التقى القنصل العام بعدد من العاملين في مجال الصحة و خصوصا من العاملين بجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية و الهلال الأحمر الفلسطيني و قام بجولة معهم في مستشفى القدس. يُذكر أن إعادة تأهيل هذا المستشفى الذي دُمر جزئيا خلال العدوان الإسرائيلي في يناير 2009 ستتم بدعم فرنسي من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية و بقيمة 2 مليون يورو.

بعد ذلك، قام القنصل العام بزيارة مشروع محطة تنقية المياه في بيت لاهيا و الذي تقوم الوكالة الفرنسية للتنمية بتمويله جزئيا و الواقع في شمال قطاع غزة و الذي تم تدميره جزئيا أيضا خلال العدوان الإسرائيلي.

جرى بعد ذلك لقاء مع ممثلين عن المؤسسات الأهلية الفلسطينية (منظمات غير حكومية، جمعيات للدفاع عن حقوق الإنسان، رجال أعمال، نقابات مهنية) بالإضافة إلى عضوين في المجلس التشريعي كممثلين عن منظمة التحرير الفلسطينية.
أهم المواضيع التي تم مناقشتها هي: الوضع في قطاع غزة و التطلعات الوطنية (المصالحة الوطنية) و الإقليمية (عملية السلام).

تمكن القنصل العام، من خلال هذه الزيارة، من أن يؤكد لكل الذين التقى معهم التزام فرنسا بمساعدة و دعم قطاع غزة و سكانها من خلال مركزها الثقافي و برامج التنمية التي تشارك بها.

للإطلاع على استعراض الصحافة لهذا الحدث:

PDF - 1019.7 كيلوبايت
زيارة القنصل العام إلى قطاع غزة

publié le 02/11/2009

haut de la page