انتهاء الأعمال في قسم الطوارئ في مستشفى القدس في غزة

JPEG - 42.8 كيلوبايت

سيتوجه قنصل فرنسا العام في القدس فريديريك دزانيو يوم الأربعاء 15 كانون الأول إلى غزة بمناسبة نهاية الأشغال في قسم الطوارئ الجديد في مستشفى القدس والممولة من قبل فرنسا بمبلغ 2 مليون يورو.

JPEG - 35.8 كيلوبايت

وقد بدأت أعمال الترميم هذه في شهر شباط 2010 واستلزمت إدخال العديد من مواد البناء وقد تم تسهيل عملية الإدخال بفضل الالتزامات التي حصلت عليها فرنسا من الحكومة الإسرائيلية (100 طن من الحصمى، 45 طن من الإسمنت، 15 طن من الحديد، أكثر من 2500 متر مربع من الرخام والسيراميك ومواد ميكانيكية وكهربائية مختلفة وذلك من خلال قافلات موزعة على 6 شهور).

JPEG - 23.5 كيلوبايت

وقد تضرر مستشفى القدس الذي أُسس في العام 2000 جراء قصف إسرائيلي يوم 15 كانون الثاني 2009. فدُمر المبنى الإداري ومخزن الأدوية كما تعرض مبنيان آخران يتواجد فيهما قسم الطوارئ في الطابق السفلي لأضرار جانبية.

JPEG - 28.5 كيلوبايت

واستجاب الرئيس نيكولا ساركوزي في آذار 2009 أثناء مؤتمر شرم الشيخ لإعادة أعمار غزة إلى النداء الذي وجهه الهلال الأحمر لإعادة بناء المستشفى. وقد تم توقيع معاهدة تمويل يوم 18 تشرين الثاني 2009 بين الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والأوروبية برنار كوشنير ورئيس الهلال الأحمر الفلسطيني الدكتور يونس خطيب.

JPEG - 51.7 كيلوبايت

يُعد مستشفى القدس أكبر مستشفيات الهلال الأحمر في غزة. ويهدف المشروع الفرنسي إلى أن يكون أكثر من مجرد مشروع ترميم، بل يهدف أيضاً إلى أن يكون مشروع لتحسين عمل وقدرة عملية التشخيص في القسم التقني من خلال إعادة هيكلة تنظيمه ومن خلال توفير معدات جديدة للتصوير الطبي وللمختبرات.
وستسمح نهاية الأشغال في المستشفى إلى تنظيم استقبال الدفعة القادمة من المعدات الطبية الممولة من فرنسا كذلك. كما سيتم تمويل دورات تدريبية في صيانة وضمان جودة وإدارة هذه المعدات.

JPEG - 36.3 كيلوبايت

وسيكون لتحسين العمل وقدرة الاستقبال لهذا الجزء الحيوي من مستشفى القدس تأثير هام على مستوى خدمات
الطوارئ المتوفرة في قطاع غزة.

PDF - 21.4 كيلوبايت
اطلع على خطاب القنصل العام في هذه المناسبة

publié le 17/12/2010

haut de la page