توقيع وثيقة إطار الشراكة بين فرنسا والسلطة الفلسطينية

15 كانون الأول 2009

قام وزير الشؤون الخارجية والأوروبية برنارد كوشنير بالتوقيع اليوم الثلاثاء 15 كانون الأول 2009 في وزارة الشؤون الخارجية والأوروبية الفرنسية على وثيقة إطار الشراكة بين فرنسا والسلطة الفلسطينية مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي.

وثيقة إطار الشراكة بين فرنسا والأراضي الفلسطينية تُجسد الالتزامات الفرنسية التي اتُخذت خلال مؤتمر باريس في كانون الأول 2007.

إن هذا الدعم للسلطة الفلسطينية مبني على الأولويات التي تم تعريفها في خطة الإصلاح والتنمية الفلسطينية والتي عرضها رئيس الوزراء سلام فياض خلال هذا المؤتمر.

يبلغ حجم هذه الوثيقة 200 مليون يورو، بواقع 68 مليون يورو لكل عام لمدة ثلاثة أعوام وتُعرف هذه الوثيقة الأولويات الإستراتيجية للتعاون الفرنسي الفلسطيني والذي تستهدف بشكل أولي القطاعات التي تنتمي للأهداف الإنمائية للألفية: المياه وتنقية المياه، البنية التحتية المدنية وتطوير البلديات، دعم القطاع الخاص و قطاع الصحة.

وستواصل فرنسا أيضاً أعمال ذات أولوية:

- دعم مؤسسات السلطة الفلسطينية: دعم الميزانية، ترسيخ الإصلاحات المؤسساتية والحوكمة، مشاريع التنمية المحلية (التعاون بين البلديات الفرنسية والفلسطينية ودعم المنظمات غير الحكومية).
- تطوير التعليم العالي والأبحاث بهدف دعم التنمية.
- دعم التنوع الثقافي
- فعاليات شبكة المراكز الثقافية الفرنسية- واللغوي.
- المساعدات الإنسانية (دعم وكالة الغوث "الأونروا"، مساعدات غذائية، دعم المنظمات غير الحكومية التي تعمل في المساعدات العاجلة).

publié le 15/12/2009

haut de la page