أعياد الفصح في القدس

شارك القنصل العام الفرنسي في القدس ، السيّد هيرفي ماجرو، والسيّدة ماريا ماجرو، في احتفالات أعياد الفصح لأهم ثلاث طوائف مسيحيّة في القدس، ورغم أن هذه الاحتفاليّات يفصل بينها فترة أسبوع، إلّا أن احتفالات عيد الفصح لدى اللاتينيين والشرقيين، الكاثوليكيين أو الأوثوذكس، جمعت، بالحماسة ذاتها، سكان القدس والحجاج القادمين من كافة بقاع الأرض، رغم الصعوبات المناخيّة غير المشجعة إلى حدّ ما. لكن لو كانت الجموع مزدحمة في هذه الاحتفاليّات، لكانت الكثرة أقل أهميّة من العام الماضي، حيث جاءت احتفالات عيد الفصح المسيحيّة واليهوديّة في الأيام ذاتها.

JPEG

وفي يوم عيد الفصح اللاتيني، شارك القنصل العام الفرنسي إلى جانب القناصلة اللاتين لـ (إيطاليا، إسبانيا وبلجيكا)، في القدّاس الذي رأسه غبطة بطريرك اللاتين في القدس، فؤاد طوّال، في كنيسة القيامة. وتلا القربان المقدس تقليد الموكب الثلاثي حول قبر المسيح.

JPEG

وبدعوة من غبطة بطريرك الرسولية الأرمنية، نورهان مانوغيان، حضر القنصل العام والسيّدة ماجرو يوم الخميس التالي احتفاليّة غسل الأرجل في كاتدرائيّة القديس يعقوب للأرمن، الطائفة المسيحيّة الأقدم في القدس.

JPEG

وتم اختتام اسبوع الفصح بتجمع كبير للمسيحيين حول النار المقدّسة، حيث حيّا القنصل والسيّدة ماجرو، في وفد ديبلوماسي هان، غبطة بطريرك اليونان الأرثوذكس، ثيوفيلوس الثالث، وذلك قبل مرافقة موكب النار الجديدة في شوارع البلدة القديمة في القدس.

JPEG

publié le 30/07/2015

haut de la page