اختتام مشروع إعادة تأهيل قسم طوارئ مستشفى القدس في غزة بتمويل من فرنسا


شارك قنصل فرنسا العام في القدس فردريك ديزانيو في 16 حزيران 2013 في حفل ختام مشروع إعادة تأهيل قسم طوارئ مستشفى القدس في غزة (2 مليون يورو). كان حاضرا في هذا الحفل رئيس الهلال الأحمر الفلسطيني (PCRS) الدكتور يوسف الخطيب ومدير عام الهلال الأحمر الفلسطيني الدكتور خالد جوده ومدير الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) هيرفي كونان.

JPEG

JPEG

يقع مستشفى القدس في مدينة غزة ويديره الهلال الأحمر الفلسطيني وكان قد أصيب في 15 كانون الثاني 2009 بقصف إسرائيلي جراء العملية العسكرية "الرصاص المسكوب". كانت فرنسا بصوت رئيسها قد استجابت لنداء الـ PCRS أثناء مؤتمر شرم الشيخ (آذار 2009) لإعادة بنائه. وكانت فرنسا قد التزمت بإعادة بنائه وتحديثه وبمعدات قسم الطوارئ.

أكثر من إعادة تأهيل قسم الطوارئ سمح هذا المشروع بتحسين فعالية وكفائة التشخيص في خدمات المستشفى من خلال إعادة هيكلة النظام بتوفير معدات جديدة للتصوير الطبي والمختبر. من خلال هذا الدعم ونظرا لمسؤوليات الهلال الأحمر في إدارة نظام الإسعافات في غزة استطاع الهلال الأحمر تحسين جودة السجلات وبالتالي الخدمات المقدمة للمرضى.

JPEG

JPEG

كان مشروع الـ AFD يتكون من شقين أساسيين:

1ـ تجديد جزء من الخدمات التقنية (مختبر،تنظير، طب التوليد) في الطابق السفلي.

2ـ تزويد معدات طبية. اعطيت الاولوية للتصوير الطبي ومعدات المختبرالذين تم اختيارهم حسب صلابتهم لعدم استدعاء أخصائيين للصيانة من الخارج.

وبالتوازي لضمان خدمة جيدة للمرضى تم تنظيم دورات تدريب لتقنيين المختبر ومسؤولي صيانة المعدات.

وأخيرا حرص المشروع على تحسين خدمة الاستقبال بنقل مكان الغسيل خارج المستشفى وبدعم إقامة خطة إدارة النفايات اللحيوية الطبية في المشفى.

وفي مناسبة الاحتفال أكّد القنصل العام الفرنسي أنّ هذا مشروع يضاف إلى العديد من المشاريع الاخرى التي تقودها فرنسا في مجال المياه والبيئة والتعليم ودعم القطاع الخاص والتي تشهد بالالتزام الفرنسي في مساهمتها في تحسين ظروف حياة سكان غزة.

JPEG

JPEG

JPEG

publié le 25/07/2013

haut de la page