الجلسة العامّة للجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة

أيّها السيّدات والسادة، إنّ عدم حلّ الأمور، وعدم السماح بإنجازها والتقدم فيها، هو لعبة القوى التي تريد نزع استقرار العالم ولا سيّما الإرهابيّين. وفرنسا لن تستسلم رغم صعوبة الأمر، ولهذا قدّمت مبادرة للمساهمة في السعي إلى إيجاد حلّ للصراع الإسرائيليّ الفلسطينيّ. ولن يستطيع أحد بكل تأكيد فرض حلّ على طرفي الصراع. ولكن من المخاطرة القبول بالوضع القائم، فبذلك سنساهم مرّة أخرى في تقدّم الاستيطان، ونرسي أساساً ظالما وغير مقبول ولا يطاق لبعض أعمال العنف. فيتمثّل الهدف إذاً في عقد مؤتمر قبل نهاية العام حتى يتحلّى الإسرائيليّون والفلسطينيّون بالقدرة والمسؤوليّة للتفاوض.

publié le 23/09/2016

haut de la page