الذكرى الخامسة لقصة نجاح "المكتبة المتنقلة" الفرنسيّة الألمانيّة

JPEG

يوم الثلاثاء الموافق 9 حزيران/ يونيو، قام القنصل العام الفرنسي في القدس، السيّد هيرفي ماجرو، ورئيسة مكتب الممثلية الألمانية في رام الله، السيّدة بربرا وولف، بزيارة إلى غزة من أجل الاحتفال بالذكرى الخامسة للمكتبة المتنقلة الفرنسية الألمانيّة، وهي مشروع رائد تابع للمعهد الثقافي الفرنسي في القدس والمركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله.

وبعد أن طافت شوارع الضفة الغربية والقدس خلال العام الدراسي، زارت المكتبة المتنقلة غزّة، كما تفعل في كلّ صيف، حيث تكفّل بها الشركاء المحليّون للمشروع وهم : مركز القطّان الثقافي للطفل، ومؤسسة تامر. مشكّلة جسراً بين الثقافات، تعزز الحافلة المتنقلة التابعة للمركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله، من قيمة الكتاب، والقراءة وتعليم اللغات للأطفال الفلسطينيين، في بلد تشكّل فيه الحركة تحدٍّ للسكّان. وتقدّم أيضا دعما مميّزا لتنظيم النشاطات والفعاليّات المتعلّقة بالثقافة.

خلال خمس سنوات، ساهم أكثر من 40 فنانا وكاتبا ومؤلف كتب مصوّرة ومواهب أخرى في مشروع المكتبة المتنقلة التي استهدفت أكثر من 35 ألف طفلا في الضفة الغربية والقدس الشرقيّة وغزّة. والاحتفال بهذه المناسبة في YMCA، بحضور السيّد أحمد عاشور، مسؤول مؤسسة تامر والسيّدة نهاية أبو نهلة، مديرة مركز القطّان للطفولة، كان فرصة لافتتاح المكتبة المتنقلة الجديدة لمؤسسة القطّان في غزّة. وعلى غرار نموذج المكتبة المتنقلة الفرنسيّة الألمانيّة، ستقوم بنقل الكتب إلى أطفال قطاع غزة على مدار العام.

JPEG

وقبل أيام، تم في مدينة أريحا افتتاح "الأخت الصغيرة" للمكتبة المتنقلة الفرنسيّة الألمانيّة، والتي تموّلها المؤسسة الخيريّة القطريّة، بالتنسيق مع وزارة التربيّة والتعليم من خلال مؤسسة تامر، بالاستفادة من خبرة المركز الفرنسي الألماني في رام الله.

JPEG
© Tamer Institute

كما قام القنصل العام الفرنسي في القدس بزيارة مركز القطان الثقافي للطفل، حيث افتتح إلى جانب مديرة المركز السيّدة نهاية أبو نهل، معرضا علميّا تفاعليّا طرحه المعهد الثقافي الفرنسي وأنتجه المركز العلمي. ويسلّط هذا المعرض، الذي يحمل عنوان "الأرض بين أيدينا"، والذي عرض في رام الله والخليل، الضوء على المساهمات العلمية، وخصوصا مختبرات الأبحاث الفرنسيّة، في "التنمية المستدامة" ويشجّع الزوار من جميع الأعمار على العمل من أجل كوكب الأرض. وانتهز القنصل العام الفرنسي في القدس هذه الفرصة للتذكير بالتزامات فرنسا في مجال البيئة، وبمؤتمر باريس للمناخ في نسخته الحادية والعشرين.

وفي الختام، رغب القنصل العام الفرنسي في القدس في مقابلة المصوّرة الشابة نداء بدوان، الذي لاقى معرضها "مئة يوم من العزلة"، الذي أنتجه المعهد الثقافي الفرنسي في القدس، صدىً عالميّا كبيراً.

JPEG

publié le 24/07/2015

haut de la page