المشاريع الاستيطانية لبلدية القدس

أعلنت بلدية القدس عزمها على بناء 500 وحدة سكنية جديدة بجوار مستوطنة رامات شلومو الواقعة في القدس الشرقية، حيث سيجري بناء جزء من هذه الوحدات على أراض خاصة يملكها فلسطينيون.

ومن شأن عمليات البناء هذه، غير الشرعية، أن تفصل القدس الشرقية عن الضفة الغربية أكثر، وتحدّد مسبقا الوضع النهائي لتلك الأراضي الذي لا يجوز إلا أن ينجم عن المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ولا تؤدي مواصلة انتهاج سياسة الاستيطان بدون انقطاع سوى إلى تأجيج الاضطرابات ميدانيا وتقويض آفاق تحقيق السلام العادل والدائم القائم على حل الدولتين.

publié le 09/12/2016

haut de la page