برقيات تضامن عقب الهجوم المسلح الذي استهدف رئاسة تحرير صحيفة شارلي إيبدو

في هذا اليوم الحزين والعصيب، تشكر فرنسا السلطات الفلسطينيّة والمسؤولين السياسيين والدينيين الذين عبّروا عن تضامنهم وعن صداقتهم لحكومة فرنسا وشعبها عقب الهجوم المسلح الذي استهدف رئاسة تحرير صحيفة شارلي إيبدو بتاريخ 7 كانون الثاني/ يناير : الرئيس محمود عبّاس (البيان أدناه)، وزير الشؤون الخارجيّة رياض المالكي، أعضاء المجلس التشريعي مصطفى البرغوثي وبيرنارد سابيلا، والبطريركية اللاتينيّة في القدس.

رام الله 7-1-2015 وفا- استنكر رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الحادث الارهابي البغيض الذي وقع اليوم الاربعاء، في العاصمة الفرنسية باريس وراح ضحيته عدد من المواطنين الفرنسيين. وأكد الرئيس في برقية وجهها الى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، إدانتنا واستنكارنا الشديدين لمثل هذه الجرائم البشعة المرفوضة دينيا واخلاقيا. وعبر سيادته للرئيس الفرنسي وشعبه الصديق ولأسر الضحايا عن صادق تعازينا القلبية، راجيا لأرواح الضحايا الرحمة، وللمصابين الشفاء العاجل، ولأسرهم الصبر والسلوان.

publié le 17/04/2015

haut de la page