برنامج الحراك الطلّابي الأقدم يجذب أكثر فأكثر الشباب الفلسطيني

GIF

إنّ التقدّم لبرنامج تبادل مساعدي تدريس اللغات، يعني المشاركة في منظومة دوليّة قويّة تضمّ 6500 مساعداً يواكبون تدريس اللغات الأجنبيّة في المؤسسات التعليميّة.

أبصر هذا البرنامج النور عام 1905 بين فرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى، لينفتح تدريجيّا على دولٍ أخرى، ونتحدّث اليوم عن 60 بلداً و 15 لغة أجنبيّة. وهذا العام يحتفل هذا البرنامج، الذي لم يعرف الفشل طريقا إليه، بالذكرى الـ 110 لتأسيسه.

وتتولى القنصليّة الفرنسيّة العامة في القدس الترويج والمتابعة لهذا البرامج، حيث تشجّع بقوّة الشباب الفلسطينيين على الترشح وهم يزدادون باستمرار. ويرمي هذا البرنامج إلى إثراء لغتهم الفرنسيّة ومعرفتهم حول فرنسا، حيث يساهمون من خلال هذه المهنة في إضفاء الحيوية على اللغة العربيّة في المدارس الابتدائيّة والثانويّة.

ريم، رنين، عبد الحميد، وماريانا يعملون حاليّا في أكاديميّات تولوز، وفيرساي، وستراسبورغ، وليل، وإكس مارسيليا. حيث يشهدون على تجربة ملؤها الشغف :

تقول رنين : كم هو جميل أن تكون مساعدا لغويّاً ! أنا حقا في غاية السعادة، فطلّابي متحمّسون جدا ومثقّفون والمعلّمون في غاية اللطف، فهذه تجربة استثنائيّة ولا تنسى.

تقول ريم : أقود نشاطات لغويّة وثقافيّة مع الطلاب، وتحدثّت كثيرا عن فلسطين، فهذا الموضوع دائما ما يثير الأسئلة ويوقظ الفضول لدى الطلّاب وحتى المعلّمين !

JPEG

يقول عبد الحميد : مع طلّابي في مدرستي فينيلون وفيدهيرب في مدينية ليل، أخذ قصة كألف ليلة وليلة وندرسها، وفي صفوف الثانوية العامة، نشاهد معا أفلاما، وأقوم بطرح الأسئلة وأشجّع التلاميذ على القيام بالأبحاث، وأدير معهم مناظرات.

وتقول ماريانا : إن برنامج مساعدي التدريس ممتاز، فقد فتح عيناي على حقيقة لم أكن أعرفها، وهو حضور الأجانب في النظام التعليمي الفرنسي وفي الثقافة الفرنسيّة. فهذا لا نراه في مكان آخر غير فرنسا.

ويقول أحمد : أنا في مدينة صغيرة في إقليم الألزاس، وهذا يروق لي لأنها صغيرة جدا وهادئة جدا. والناس طيّبون جدّاً ! وهذه صورة لمدرستي ولطلّابي.

JPEG

في الوقت الذي ينوي فيه كلّ من ريم ورنين وعبد الحميد وأحمد وماريانا مواصلة دراستهم في فرنسا ليدرّسوا بعد ذلك في فلسطين، يحضّر سبعة طلّاب آخرون أنفسهم لخوض المغامرة ذاتها مع بداية العام الدراسي 2016. ولم يبح برنامج تبادل مساعدي تدريس اللغات بكل أسراره بعد.

لمزيد من المعلومات حول المعايير التأهيليّة وخطوات التسجيل، بإمكانكم التواصل مع مديرة البرنامج : السيّدة ماري كلود ميساجير، ملحقة التعاون التعليمي : marie-claude.messager@diplomatie.gouv.fr

publié le 18/02/2016

haut de la page