بيان صحافي (23 تشرين الثاني 2016)

نُشرت شائعات إعلامية لا أساس لها مؤخراً حول السياسات الفرنسية في المنطقة. في سياق حساس حيث يتعرض حفظ آفاق سلام القائم على أساس حل الدولتين تذكّر القنصلية الفرنسية العامة في القدس الحيطة اللازمة إزاء تلك الشائعات.

عقب الاجتماع الذي عُقد في الثالث من حزيران في باريس ما زالت فرنسا مصممة على عقد المؤتمر الدولي يهدف تجديد تمسك المجتمع الدولي بحل الدولتين كما أعلن رئيس الجمهورية خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
قد ذكّر الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيّد جان مارك إيرولت خلال زيارته إلى الدوحة في 20 تشرين الثاني التزام فرنسا بمواصلة تلك المبادرة. تعمل فرنسا بشكل وثيق نحو هذه الغاية مع شركائها والأطراف.
في هذا الصدد, المبعوث الخاص لدى الوزير, السيّد بيير فيمون, قد حضر عدد اللقاءات في روسيا بعد لقاءاته في إسرائيل والأراضي الفلسطينية والولايات المتحدة. ما زالت فرنسا مصممة على مواصلة جهودها.

publié le 14/12/2016

haut de la page