حفل خيري حول الفرانكفونيّة في رام الله

اجتمعت ستّون شخصيّة، من بينها وزير التربية والتعليم الفلسطيني، السيّد صبري صيدم، يوم الثلاثاء الموافق 29 آذار/ مارس في فندق موفينبك في رام الله في حفل عشاء خيريّ مخصّص للفرانكفونيّة.

ومنذ ثلاث سنوات، تنظّم هذه الفعاليّة في إطار شهر الفرانكفونيّة حيث لاقت نجاحا كبيرا.

JPEG

تحت شعار المشاركة والتضامن جاءت هذه الأمسية بمبادرة كلّ من القنصل العام الفرنسيّ في القدس، السيّد هيرفي ماجرو، وسفير مملكة المغرب لدى السلطة الفلسطينيّة، السيّد محمد الحمزاوي، والقنصل العام البلجيكي في القدس، السيّد برونو جانس، وممثلة كندا لدى السلطة الفلسطينيّة، السيّدة كاترين فيرييه- فريشيت، وممثل سويسرا لدى السلطة الفلسطينيّة، السيّد بول غارنييه.

وكانت الهجمات التي نُفّذت على الأرض البلجيكيّة حاضرة في أذهان الجميع وتلقّى القنصل العام البلجيكي التعازي من الشخصيات الحاضرة.

كما استقبل المدعوّون بفرحة خبر تقليد مساعد رئيس بلديّة الخليل ووزير الثقافة السابق في السلطة الفلسطينيّة، السيّد أنور أبوعيشة، الذي حضر الأمسية، وسام جوقة الشرف برتبة فارس، وذلك لعمله الدؤوب في خدمة الفرانكفونيّة.

JPEG

وفي الختام شارك ضيوف هذا الحفل في يانصيب خيري كانت جائزته الأولى رحلة إلى المغرب. وبلغت قيمة المبالغ التي تكرّم بها المتبرّعون ونخصّ بالذكر السيّد هاشم الشوّا، رئيس بنك فلسطين، والسيّد طلال ناصر الدين، نائب رئيس شركة بيرزيت للأدوية، 15 ألف يورو. وتم التبرع بهذا المبلغ لجمعيّة ياسمين الخيريّة الفلسطينيّة والتي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصّة.

وتظهر هذه الأمسية بأن الفرانكفونيّة، فضلا عن كونها احتفال بلغة تشترك بها شعوب كثيرة، هي تجسيد لقيم وأفكار مشتركة.

JPEG

publié le 13/07/2016

haut de la page