رؤساء بعثة الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله في زيارة لوادي كريمزان

شارك القنصل العام الفرنسي في القدس، السيّد هيرفي ماجرو، يوم الخميس الموافق 29 كانون الثاني/ يناير في زيارةٍ لرؤساء البعثة الأوروبيّة في القدس ورام الله تم تكريسها للنتائج المترتبة على مشروع توسيع السياج الفاصل في وادي كريمزان.

JPEG

وخلال العرض الذي تم في مدرسة راهبات السالزيان (التي يدرس فيها أكثر من 450 طفل من المنطقة) قام منتخبو وممثلو الأطياف الفلسطينيّة المحيطة بعرض التأثير المحتمل لهذا المشروع على حياة الوادي الذي ترتبط تنميته بشكل وثيق بالتنميّة في مدينتي بيت لحم وبيت ساحور، وبالإضافة إلى مدرسة راهبات السالزيان ودير آباء السالزيان، هناك 58 عائلة للمزارعين في بلدة بيت جالا الفلسطينيّة سيحرمون، في حال توسيع السياج، من حريّة الوصول إلى الأراضي التي تضمن بقائهم.

وبعد مداخلة رئيسة بلديّة بيت لحم، السيّدة فيرا بابون، التي شكرت فيها الاتحاد الاوروبي ودوله الأعضاء على الاهتمام الذي يولونه لهذا الملف، وأشارت فيها إلى فرصة عرضها لهذه الملف على البابا فرنسوا خلال جلسة استماع ستعقد في روما في الأسابيع القادمة، أكدّ رئيس الوفد الأوروبيّ على أهميّة تعبير الاتحاد الأوروبيّ بطريقة موّحدة عن قلقه إزاء تداعيات هذا المشروع على المجتمعات التي تقطن في هذا الوادي.

JPEG

من باب التذكير، فقد قامت بعثات الاتحاد الأوروبيّ في القدس ورام الله سابقا بالتعبير عن قلقهم إزاء هذا الملف في بيان نشر بتاريخ 27 أيلول/ سبتمبر 2013 :

"إنّ بعثات الاتحاد الأوروبيّ في القدس ورام الله قلقة من إنشاء السياج الفاصل شرقيّ الخط الأخضر في وادي كريمزان (بيت جالا)، وبمجردّ الانتهاء من المسار المخطط له، سيفصل السياج 58 عائلة عن أراضيهم الزراعيّة، والأطفال عن مدرستهم في دير السالزيان وسيضرّ بدير كريمزان.

وتذكرّ بعثات الاتّحاد الأوروبيّ في القدس ورام الله بأن الاتحاد الأوروبيّ قد أيّد فتوى محكمة العدل الدوليّة (تموز/ يوليو 2004) بعدم قانونيّة إنشاء سياج الفصل في الأرض المحتلّة".

http://eeas.europa.eu/delegations/westbank/documents/news/20130927_localstatementcremisan__en.pdf

JPEG

publié le 05/02/2015

haut de la page