رسالة شكر على وقفاتكم التضامنيّة

تودّ القنصلية الفرنسية العامة في القدس أن تشكر مواطنيها، وجميع الإسرائيليين والفلسطينيين الذين أبرقوا لها رسائل التضامن والتعاطف بخصوص الأعمال الإرهابية التي ارتكبت في باريس في السابع والثامن والتاسع من شهر كانون الثاني/ يناير.

إنّ الأعمال الإرهابيّة البشعة التي جرت في فرنسا ما بين السابع والتاسع من كانون الثاني/ يناير، التي استهدفت رئاسة تحرير شارلي إيبدو، ويهود فرنسا وقوات الأمن، موجهة ضد المبادئ التي تقوم عليها جمهوريّتنا : حريّة الصحافة وحريّة التعبير، احترام كافة العقائد والأديان، فهذه الأعمال تنافي التنوّع الذي كوّن ثروتنا المشتركة، وكانت فرصة للسلطات الفرنسيّة للتذكير بعزمها على الدفاع عن مبادئها وتعزيز الكفاح ضد معاداة الساميّة. في القدس، وبمناسبة تأبين كلّ من فيليب براهام ويوهان كوهين ويواف حطّاب وفرنسوا ميشيل سعادة، ذكّرت السيّدة سيجولين رويال أيضاً وباسم الحكومة الفرنسيّة بأنّ "معاداة الساميّة لا مكان لها في فرنسا".

وهذه المحنة المؤلمة لهي تذكير لنا بضرورة أن نبقى متّحدين ومتضامنين، واتضّح ذلك من خلال التعبئة الشعبيّة في فرنسا بتاريخ 11 كانون الثاني/ يناير، بحضور العشرات من رؤساء الدول والحكومات، وأيضا من خلال الاعتصامات العديدة التي تم تنظيمها في اليوم ذاته في جميع أنحاء العالم، وفي القدس وفي رام الله.

وتأكدّوا بأننا ممتنون بوجه خاص لكل أولئك الذين شاركونا بوقفات الصداقة والتضامن.

publié le 17/04/2015

haut de la page