زيارة السيدة كونوي ـ موري إلى القدس والأراضي الفلسطينية

قامت هيلين كونويي ـ موري، وزيرة مفوضة لشؤون فرنسيين الخارج بزيارة في الـ 23 من نيسان في القدس والاراضي الفلسطينية. وقام باستقبالها في القدس القنصل الفرنسي العام في القدس فردريك ديزانيو.

السيدة كونوي ـ موري، التي جعلت من تطوير شبكة تعليم اللغة الفرنسية في الخارج أولوية لها، قامت أولا بزيارة المدرسة الفرنسية في القدس، حيث تبادلت الحديث مع فريق المعلمين، ممثلين الأسر والتلاميذ.

JPEG

JPEG

JPEG

ثم قامت بعد ذلك بزيارة ميدانية في رام الله مع أعضاء من مكتب تعاون الشؤون الانسانية لدى الامم المتحدة الذين قدموا لها الصعوبات التي يواجهها اهالي قرى النبي صالح وبير نبالا

JPEG

JPEG

JPEG

JPEG

استكملت الزيارة في المركز الفرنسي الالماني في رام الله حيث أقيم حفل استقبال للجالية الفرنسية في الضفة الغربية وغزة.
بهذه المناسبة القت الوزيرة كلمة حيث ذكرت "التزام فرنسا تجاه السلام في المنطقة لا سيما من خلال العمل الاستثنائي الذي تقوم به شبكة المعاهد الفرنسية في الاراضي الفلسطينية". وحيّت كل طاقم موظفي المعاهد الفرنسية في المنطقة. وأخيرا أعلنت عن إقامة محطات قنصلية متنقلة قادمة للسماح للفرنسيين المقيمين في الأراضي الفلسطينية بالقيام بمعاملاتهم دون التعرض للقيود المفروضة على حركة الافراد.

JPEG

JPEG

JPEG

ثمّ أجرت السيدة كونويي ـ موري لقاء مع الوزير الفلسطيني للخارجية رياض المالكي في مقر الوزارة في رام الله. أثناء اللقاء ذكرت الوزيرة التزام فرنسا الكامل لصالح حل الدولتين ودعمها جهود بناء الدولة الفلسطينية. وتم تناول العلاقات الثنائية والتعاونية.

JPEG

JPEG

بعد عودتها إلى القدس ألقت السيدة كونويي ـ موريى كلمة في القنصلية الفرنسية العامة أمام جالية القدس الفرنسية. أكدت الوزيرة على جهود الوزارة الخارجية الفرنسية المستمرة لتعزيز وتقريب إدارة القنصلية ورعايا ها: من ثمار هذه الجهود خلق ثلاثة وظائف جديدة خلال ثلاثة سنوات رغم الأوضاع المالية الصعبة، للمحطة القنصلية المتنقلة.

JPEG

JPEG

وأخيرا ترأست الوزيرة عشاء بحضور وزيرة السياحة والآثار رولا مياعية وشخصيات من القدس وشخصيات دينية

JPEG

JPEG

publié le 07/05/2013

haut de la page