زيارة القنصل العام لمدينة نابلس ( 16 تشرين الأول 2016)

زيارة القنصل العام لمدينة نابلس ( 16 تشرين الأول 2016)

قام القنصل العام في 16 تشرين الأول/ أكتوبر بزيارة مدينة نابلس حيث استقبله وزير المواصلات، السيّد سميح طبيلة، بصفته القائم بأعمال رئيس بلديّة المدينة، ومحافظ نابلس، السيّد أكرم رجوب، حيث تبادلوا الحديث حول الوضع في المدينة وفي المنطقة، وعن العلاقات الثنائيّة.

Le Consul général reçu par M. Sameeh Tubaileh, ministre des Transports et maire par intérim de la ville de Naplouse - JPEGلقاء القنصل العام مع السيّد سميح طبيلة

Rencontre avec M. Akram Rajoub, gouverneur de Naplouse - JPEGلقاء مع السيّد أكرم رجوب، محافظ نابلس

كما زار السيّد بيار كوشار، في هذه المناسبة، فرع المعهد الفرنسي في المدينة، وهو عبارة عن منزل عثمانيّ هادىء، يقدّم دورساً في اللغة الفرنسيّة ونشاطات ثقافيّة موجّهة لسكّان المدينة، والبلدات ومخيّمات اللاجئين المحيطة، وبشكل أعمّ لسكان شمال الضفة الغربيّة، حيث تشهد دروس اللغة الفرنسيّة نجاحا باهراُ ( 681 تلميذ قاموا بالتسجيل هذا العام).

JPEGالقنصل العام في زيارة للمعهد الفرنسي في نابلس

JPEGوقابل فيه التلاميذ والمدرّسين

وخلال هذه الزيارة، قام القنصل العام بافتتاح أول صالون للفنانين الشباب في نابلس، وذلك في خان المدينة القديم، حيث تقدّم منصاته بانوراما متنوّعة للإبداع الفنّيّ والحرفيّ الفلسطينيّ المعاصر.

JPEG

Visite du salon - JPEGافتتاح أول صالون للفنانين الشباب في نابلس

وأخيراً، أتاحت هذه الزيارة للقنصل العام مقابلة وفدا من بلديّة ليل، ترأسته ماري- بيير بريسون، مساعدة رئيس البلديّة ومبعوثة التعاون الدوليّ والأوروبيّ، بحضور فرانسوا جيرو، رئيس المؤسسة غير الحكوميّة Help Doctors، والسيّد أيمن الشكعة، مدير المركز الاجتماعي للبلدة القديمة. وتجدر الإشارة إلى وجود توأمة فاعلة بين مدينتي نابلس وليل منذ ثمانية عشر عاماً.

JPEGالقنصل العام والمستشار الثقافي، بحضور وفد مدينة ليل، ومدير مؤسسة Help Doctors، ومدير مستوصف نابلس ومدير المركز الاجتماعي للبلدة القديمة

وأتاحت هذه الشراكة، التي تندرج في إطار التعاون اللامركزي، تطوير الكثير من المشاريع لصالح السكّان لا سيّما في حقول الصحّة، والتعاون الجامعيّ، والثقافة، والرياضة، ومؤخرّا التخطيط الحضري والتراث. وفيما يتعلّق بالصحّة، ساهمت بلديّة ليل ومؤسسة Help Doctors، بدعم من الوكالة الفرنسيّة للتنمية، في إنشاء مستوصف نابلس، وهو المنشأة الصحيّة الوحيدة المتوفّرة في قلب المدينة التاريخيّ.

كما استفاد الكثير من طلبة نابلس من التعاون الوثيق الذي يربط القنصليّة الفرنسيّة العامّة مع جامعة النجاح ودائرة اللغة الفرنسيّة فيها. حيث أن ربع الطلبة الفلسطينيين المبتعثين في فرنسا هم من جامعة النجاح. وهناك العديد من المشاريع الجاري العمل عليها في جامعة النجاح تموّلها حاليّا فرنسا.

publié le 31/10/2016

haut de la page