عملية السلام ـ الاستيطان (2013.10.31)

تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية رومان ناضال

تقدم فرنسا مساندتها الكاملة لمواصلة المفاوضات الجارية ولكل البادرات التي يمكن أن تساهم في إنجاحها. وتشيد في هذا الصدد بالقرار الشجاع الذي اتخذه رئيس الوزراء ب. نتانياهو بإطلاق سراح 26 سجيناً فلسطينياً، بموجب الالتزامات المتخذة أثناء استئناف المفاوضات.

وإن فرنسا، التي تدعو الأطراف إلى الامتناع عن القيام بكل بادرة من شأنها الاضرار بعملية السلام، تدين الموافقة التي منحتها السلطات الإسرائيلية لبناء مساكن جديدة في مستوطنات الضفة الغربية، ومن ضمنها القدس الشرقية.

وتذكر بأن الاستيطان غير شرعي بنظر القانون الدولي، ويشكل عقبة أمام السلام العادل القائم على حل الدولتين ويغذي التوترات في الميدان.

publié le 06/11/2013

haut de la page