مؤتمر صحفي لوزير الشؤون الخارجيّة والتنمية الدوليّة، السيّد جون مارك إيرولت (باريس، 8/4/2016)

إسرائيل – الأراضي الفلسطينيّة

س- بخصوص الشرق الأدنى، هل يمكنكم إخبارنا أين وصلت المبادرة الفرنسيّة؟ وأرغب بمعرفة إن كان مشروع الفلسطينيين بتقديم نص في مجلس الأمن لإدانة المستوطنات في الضفة الغربيّة لا يشكّل تعقيدا لمبادرتكم ؟

ج- نناقش هذا الأمر مع الفلسطينيين لنوضح لهم المسار الفرنسي بشكل أدقّ وبأننا نرغب في التوصل إلى حلّ من خلال مراحل عديدة. حيث تتمثل المرحلة الأولى بعقد اجتماع وزاريّ والذي ينبغي علينا سريعا تحديد تاريخه وجدول أعماله، وهذا ما سنقوم به. فهذه هي المرحلة القادمة، ويواصل مبعوثنا الخاص، بيير فيمونت، مهمّته حيث قابل في وقت سابق الكثير من الشركاء. وفي الوقت الحاضر، يتبدّى لنا موقفا عاما منفتحا وإيجابيّا إزاء المبادرة الفرنسيّة. كما تحدّثنا عن هذا الأمر مع السيّد لوانيس قبل لحظات وأعتقد بأنه يوافق أيضا على المسار الفرنسي ويدعمه. فنحن لم نتلق أي رفض. وبكل تأكيد، ستكون المرحلة القادمة عقد اجتماع وزاري. لكن فرنسا وفي جميع الاحوال عازمة على عدم القبول بالوضع القائم.

وسأكون نهاية هذا الأسبوع في اجتماع الدول السبع في اليابان، في هيروشيما، وبما أنني سألتقي بنظرائي هناك، سأنتهز هذه الفرصة للتحدث عن هذا المشروع، وهذا المسار، لا سيّما مع السيّد جون كيري حيث نرغب بالتأكيد بإشراك الولايات المتّحدة بشكل تامّ في هذا المسار، وقد بدأنا بالفعل مناقشة الأمر.

publié le 21/04/2016

haut de la page