نجاح متزايد لامتحانات الدلف والدالف في القدس والأراضي الفلسطينيّة

بعد أن وصل عددهم إلى 1250 عام 2011، بلغ عدد المتقدّمين لاختبارات الدلف (دبلوم دراسة اللغة الفرنسيّة) والدالف (دبلوم معمّق في اللغة الفرنسيّة) 3750 متقدّم.

وتدلّ هذه الزيادة الكبيرة في السنوات الخمس على حيويّة تعليم اللغة الفرنسيّة في المدارس الفلسطينيّة وعلى قيمة دبلوم اللغة الفرنسيّة المعترف به في العالم أجمع. وهذا العام، تم إدخال "الدلف برو" ولأول مرّة، حيث يستهدف تطوير تعليم اللغة الفرنسيّة في الحقول الاحترافيّة.

JPEG

كما تضاعف عدد البالغين الفلسطينيين المتقّدمين لهذه الشهادات هو الآخر بنسبة تقارب 25% في خمس سنوات. وهذا دليل إضافيّ على اعتبار الدلف والدالف وسائل تزداد أهميّتها من أجل تقييم مهاراتهم ومن أجل الدخول في الجامعات الفرنسيّة لمواصلة دراسة الماجستير أو الدكتوراة. حيث يُعدّ دور المعهد الفرنسي في القدس من خلال فروعه المختلفة، وكذلك دور الجامعات الفلسطينيّة، أمراً بالغ الأهميّة في هذا التقدّم.

وتصدر شهادات الدلف والدالف عن وزارة التربية الفرنسيّة، حيث تستند إلى الإطار الأوروبيّ المشترك للمرجعيّات اللغويّة، الذي وضعه مجلس أوروبا. وهذه الشهادات مدرجة اليوم ومعترف بها في 166 دولة.

JPEG

وفي الوقت الذي ينتظر فيه المتقدّمين الفلسطينيين نشر نتائج الامتحانات وسيستلم فيه تلاميذ المدارس دبلومهم مع بداية العام القادم، قام القنصل العام الفرنسي في القدس ووزير التربية والتعليم العالي، السيّد صبري صيدم، بتوقيع اتفاقيّة جديدة ترمي إلى ترويج وتعزيز اختبار الدلف في القدس والأراضي الفلسطينيّة.

JPEG

publié le 11/07/2016

haut de la page